كاتب الموضوع : fadi kolagasi / أغسطس - 13 - 2014

– الزيارات الدورية المستمرة كل ستة اشهر لطبيب الاسنان للكشف والمعاينة ان كان هناك اي بداية لتسوس وتنخر الاسنان واللثة او اي تشكلات للويحة الجرثومية (البلاك) على الاسنان او ان كان هناك ترسبات وتشكلات قلحية جيرية على الاسنان واللثة او اي بوادر بدائية

لتشكل الاصابة او الالتهاب السني او اللثوي او جوف الفم عموماً ويجب على كل شخص في هذه الزيارات الدورية المستمرة كل ستة اشهر ان يطلب من طبيب اسنانه ان يقوم بازالة هذه الطبقة المتشكلة من اللويحة الجرثومية وازالة الجير المترسب وتنظيف وتلميع الاسنان كاملة.

– أهمية معالجة تسوس وتنخر الأسنان مهما كانت صغيرة لأن السن الواحد او الضرس المصاب ولو اصابة صغيرة ينقل جراثيم التسوس الى سن آخر سليم ويصيبه في داخل الفم,,وتصبح إعداد الأسنان والأضراس المصابة كثيرة ومتوردة بسبب العدوى وانتقال جراثيم التسوس من سن مصاب إلى أسنان سليمة وهكذا.

– الإقلال من تناول الأطعمة الطرية,, والأطعمة الغنية بالسكريات مثل الشكولاته والسكاكر,, والبسكويت حيث تعلق ومن الممكن ان تبقى بعض البقايا منها بين الأسنان فتسبب تسوس الأسنان والرائحة الكريهة.

– الإكثار من تناول الأطعمة شبه الصلبة لعدم إمكانية بقائها وتجمعها بين الأسنان وتقوم هذه النوعية من الأطعمة بإزالة وتنظيف بقايا الأطعمة الطرية مما يقلل من إمكانية حدوث التسوس ومن هذه الأطعمة مثلاً: الخضار: الخيار، الفجل، الخس، الملفوف، البقدونس وجميع الخضار الورقية الطازجة والجزر وما شابه ذلك.

– تفريش الأسنان اليومي قبل النوم مباشرة بطريقة علمية صحيحة بإشراف وتوصية طبيب الأسنان وبمعاجين أسنان مناسبة ينصحكم بها طبيبكم حسب الحالة وانتقاء نوعية الفرشاة الطبية المناسبة (ناعمه)لعدم ايذاء الاسنان واللثة معاً.

– غسل الفم والأسنان بالماء بعد كل وجبة طعام بشكل صحيح وجيد.

– استخدام بعض أدوات التنظيف بإشراف علمي طبي سليم من طبيب أسنانكم مثل الأعواد الطبية المعقمة والخيوط الطبية الخاصة لتنظيف الاسنان من بقايا الطعام والمحافظة عليها نظيفة وسليمة.

– الامتناع كلياً عن التدخين والتوقف الفوري عنه لمن يدخن, فالتدخين هو سبب المصائب والامراض وهو سبب ظاهر وكامن لكثير من الأمراض.
– الامتناع عن المشروبات المحرمة لان الله سبحانه وتعالى لم يحرم شيئاً على البشر الا لما فيه من اضرار ومفاسد فالامتناع كلياً عن تناول المشروبات الكحولية لما تسببه من أذى وأضرار على الصحة العامة وصحة الفم والأسنان خاصة.

– فلورة مياه الشرب بطريقة علمية حديثة وبنسب صحيحة ومدروسة هذه الفلورة تقوي من مقاومة الأسنان للتسوس والنخر.

– تسويك الفم والأسنان: حيث إن استخدام السواك الجيد ينظف الفم والأسنان بطريقة التدليك اللطيف ويقوم السواك بتقليل نسبة حدوث التسوس لما يحتويه من مواد غروية خاصة تزيل وتحل طبقة اللويحة الجرثومية (طبقة البلاك).

  281 مشاهدة
0

أضف تعليق

الإسم (مطلوب) البريد الإلكتروني (مطلوب)الموقع (اختياري) 





جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الدكتور محمد فادى
تنفيذ شركة تصميم مواقع الانترنت توب لاين